البحث
  كل الكلمات
  العبارة كما هي
مجال البحث
بحث في القصائد
بحث في شروح الأبيات
بحث في الشعراء
القصائد
قائمة القصائد
القصيدة : يدي لك رهن بالمحبة والرضا

الشاعر: أَبو زيد عبَد الرحمن الفازازي

أخفاء الحركات (لقراءة أسهل)

القافية : ياء - صفحة 1   ( عدد الصفحات : 1 )

1    يَدِي لَكَ رَهنٌ بالمحبَّةِ والرِّضا فَلاَ تَتَّهِمنِي بَعدَ نَشريَ بالطَّيِّ
2    يَنابيعُ أجفَاني تَفِيضُ مَحَبَّةً عَلَيكَ وَمَا بي مِن سَبيلٍ إلى الرِّيِّ
3    يُكَلٍِّفُني قَلبي تَحَمُّلَ عِبئِهِ ومَنَ ذَا الَّذي يَقوَى عَلى الخَفقِ والحَيِّ
4    يُقَرِّبُ أهلُ الحَجِّ قُربَانَ هَديِهِم وَمَاليَ فِي حُبّي سِوى القَلبِ مِن هَديِ
5    يُناديكَ مَن نَادِيك مَطمَعُ طَرفِه نَداءَ عَليلٍ يَطلُبُ الأريَ في الشَّريِ
6    يَصُونُ عَن الأغيارِ سِرَّكَ غَيرَةً على أنَّ سِرَّ الحُبِّ يُعرَفُ فِي الزِّي
7    يَموتُ وَيَحيَا لَوعَةً وَطَماعَةً وما الحِبُّ إلاَّ مِن يُميتُ ومَن يُحيي
8    يَقُولُونَ مَا تَشكُو فَأجحَدُ حِشمةً وَقَد يُفهَمًُ الإثباتُ مِن صِيغَةِ النَّفيِ
9    يَهابُكَ هَذا القَلبُ أضعافَ حُبِّهِ فَيَبسطُ كَفَّيهِ إليكَ ويَستَحيي
10    يعللّ بالسُّلوانِ بَعدَكَ نَفسَهُ وهَيهاتَ ما في الحَيَّ بَعدَكَ مِن حَيٍّ